العيد : سنن . وآداب . وأحكام .

24-08-2017

العيد : سنن . وآداب . وأحكام .

الحمد لله وحده , والصلاة والسلام على من لا نبى بعده , نبينا محمد وعلى اله وصحبه . وبعد :

إخواني وأخواتى , المسلمون والمسلمات فى مدينة شيربروك وفى كل مكان تصله هذه الرسالة : السلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

أهنئكم بعيد الأضحى المبارك , وأسأل الله تعالى أن يعيده عليكم وعلى المسلمين فى مشارق الارض ومغاربها بالخير واليمن والبركات , كما اسأله تعالى أن يكتبنا وحضراتكم من حجاج بيته الحرام بفضله وجوده , وأن تكتمل فرحتنا بصلاح أحوالنا في شيربروك وأحوال بلادنا وإخواننا المسلمين فى كل مكان , كما أسأله أن يقر أعيننا بالفرحة الكبري وهى النظر الى وجهه الكريم فى جنات النعيم .

أخواتى وإخواني : هذه سطور متواضعة  أذكر نفسى وحضراتكم من خلالها بأهم السنن والآداب التي يجب أن نتعلمها ونجتهد فى القيام بها والمحافظة عليها فى يوم عيد الاضحى لننال وإياكم فضل المحافظة على سنة رسولنا محمد صلى الله عليه وسلم , فأقول وبالله التوفيق .

من السنن التي يجب أن يحرص عليها المسلم والمسلمة فى يوم العيد ما يلي :

1- الاغتسال والتطيب ولبس أحسن الثياب قبل الخروج إلى الصلاة , وأحسن طيب الرجل ما ظهر ريحه وخفى لونه , وأحسن طيب المرأة ما ظهر لونه وخفى ريحه . قال تعالى : ( يا بني ادم خذوا زينتكم عند كل مسجد ) أى عند كل صلاة , الآية 31 من سورة الأعراف .

2- يستحب في عيد الأضحى ألا يأكل المسلم حتى يرجع من الصلاة فيأكل من أضحيته إن كان له أضحية .

3 - التكبير يوم العيد :

وهو من السنن العظيمة في يوم العيد لقوله تعالى :(لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ وَبَشِّرِ الْمُحْسِنِينَ

) . الحج 37 .

وكان سلفنا الصالح يجهرون به فى كل أوقاتهم شكرا لله تعالى وذكرا له سبحانه .

ووقت التكبير في عيد الأضحى يبدأ من صبح يوم عرفة – التاسع من شهر ذي الحجة - إلى عصر آخر أيام التشريق . ويجوز أن يكثر المسلم من التكبير من أول شهر ذى الحجة كما اثر ذلك عن عدد من اصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم كعمر وعبد الله ابنه وأبى هريرة ... وغيرهم رضى الله عنهم أجمعين .   

- صفة التكبير ..

أن يقول المسلم والمسلمة : الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد .

4- التهنئة : فهى من مكارم الأخلاق ومن المظاهر الاجتماعية الحسنة بين المسلمين مثل قول بعضهم لبعض : تقبل الله منا ومنكم وما أشبه ذلك من عبارات التهنئة المباحة .

وعن جبير بن نفير ، قال : كان أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض ، تُقُبِّل منا ومنك . قال ابن حجر : إسناده حسن .

5- الذهاب إلى الصلاة من طريق والعودة من آخر ..

عَنْ جَابِرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا قَالَ كَانَ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا كَانَ يَوْمُ عِيدٍ خَالَفَ الطَّرِيقَ . رواه البخاري 986

قيل الحكمة من ذلك ليشهد له الطريقان عند الله يوم القيامة ، والأرض تحدّث يوم القيامة بما عُمل عليها من الخير والشرّ .

وقيل لإظهار شعائر الإسلام في الطريقين .

وقيل لإظهار ذكر الله .

وقيل لإغاظة المنافقين واليهود وليرهبهم بكثرة من معه .

وقيل ليقضى حوائج الناس من الاستفتاء والتعليم والاقتداء أو الصدقة على الفقراء والمساكين أو ليزور أقاربه وليصل رحمه .

6- ينبغي المحافظة على صلاة العيد وعدم إضاعتها ، وأن يحرص الجميع من الرجال والأطفال والنساء على المشاركة حتى الحُيَّض منهن ليشهدن العيد مع المسلمين إلا أن الحُيَّض يعتزلن المصلى.

7- يستحب التوسعة على الأهل والعيال في المأكل والمشرب والملبس دون إسراف أو تبذير.

8- الأضحية : والأضحية سنة أبينا إبراهيم ونبينا محمد عليهما الصلاة والسلام ، وإنها

لسنة مؤكدة يكره لمن قدر عليها أن يتركها وإن ذبحها لأفضل من الصدقة بثمنها لما فيها من إحياء السنة والأجر العظيم ومحبة الله لها. فضحوا أيها المسلمون عن أنفسكم وعن أهليكم متقربين بذلك إلى ربكم متبعين لسنة نبيكم محمد - صلى الله عليه وسلم - حيث ضحى عنه وعن أهل بيته ، ومن كان منكم لا يجد الأضحية فقد ضحى عنه النبي - صلى الله عليه وسلم - جزاه الله عن أمته خيراً.

وإذا كان منكم أحد يريد أن يتبرع بالأضحية عن والديه فلا يحرم نفسه وذريته وأهله من المشاركة فى ثوابها فيقول عند الذبح : اللهم هذا منك واليك و اللهم هذا عن والدى وعنى وأهل بيتى فتقبل منا ,  وفضل الله واسع.

* وتجزي الشاة عن فرد واحد وعن فرد بأسرته .

* واعلموا أن للأضحية شروطاً ثلاثة الأول: أن تبلغ السن المعتبر شرعاً وهو خمس سنين في الإبل وسنتان في البقر وسنة كاملة في الماعز ونصف سنة في الضأن .
الشرط الثاني: أن تكون سليمة من العيوب .

الشرط الثالث: من شروط الأضحية أن تقع في الوقت المحدد للتضحية شرعاً ويبدأ من الفراغ من صلاة العيد , ووقت الذبح ممتد حتى عصر اليوم الثالث عشر (13) من ذى الحجة .

* ومن كان منكم يحسن الذبح فليذبح أضحيته بيده ، ومن كان لا يحسن فليحضر ذبحها فإن ذلك أفضل ، فإذا ذبحت عنه وهو غائب فلا بأس ويسميها عند الذبح فيقول إذا أضجعها للذبح : بسم الله والله أكبر اللهم هذا منك ولك اللهم هذه عن فلان أو فلانة .

* ومن كان منكم يرغب في عمل الخير والصدقة ويريد ان يتصدق لإخواننا الفقراء فى بلاد المسلمين وخاصة فى فلسطين أو سوريا أو بورما أو غيرها فيجوز له أن يوكل غيره ويرسل له المال الكافى فيشترى أضحية باسمه ويوزعها على الفقراء وهذا من أحب الاعمال الى الله تعالى .

* واعلموا أن للذكاة ( الذبح ) شروطاً منها : 1- أن يقول عند الذبح : بسم الله ، 2- إنهار الدم بأن يقطع الحلقوم وهو مجرى النفس والمرئ وهو مجرى الطعام ، ويتمم ذلك بقطع الأوداج وهي الوردان عرقان غليظان محيطان بالحلقوم يثعب منهما الدم لأن النبي - صلى الله عليه وسلم - نهى عن الذبيحة التي لا تفري أوداجها ، وجميع الرقبة من أعلاها إلى أسفلها موضع للذبح وذبح البقر والغنم من أعلى الرقبة أي مما يلي الرأس وحدوا السكين ولا تحدوها وهي تنظر ، ولا تذبحوها وأختها تنظر إليها ، ومرروا السكين بقوة وسرعة وأضجعوها على جنبها الأيسر وخذ السكين بيدك اليمنى , ولا تسلخوها أو تكسروا رقبتها قبل أن تخرج روحها. وكلوا من الأضاحي واهدوا وتصدقوا .  

9- صلة الرحم وزيارة الأهل والأقارب والإخوان وبر الوالدين و إكرام الأيتام وإطعام الفقراء ، وسد حاجة المحتاجين , والتسامح وهجر الخصومات , قال تعالى : ( واتقوا يوما ترجعون فيه الى الله ثم توفى كل نفس ما كسبت وهم لا يظلمون) الاية - 281 - من سورة البقرة .

10- وفى عامنا هذا اجتمع لأمة الاسلام عيدان : عيد الاضحى مع الجمعة فيجوز لمن حضر صلاة  العيد ولم يكن لديه وقت الا يحضر الجمعة وعليه أن يصلى الظهر وعلى الامام أن يقيم صلاة الجمعة روا أبو داود في سننه عن أبي هريرة رضي الله عنه عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال " قد اجتمع في يومكم هذا عيدان ، فمن شاء أجزأه من الجمعة ، وإنا مجمعون " ، فدل ذلك على الترخيص في الجمعة لمن صلى العيد في ذلك اليوم ، وعلم عدم الرخصة للإمام ؛ لقوله في الحديث " وإنا مجمعون " .

والحمد لله رب العالمين , وكل عام وأنتم الى الله تعالى أقرب وعلى طاعته أدوم .

صلاح محمود

الجمعية الثقافية الاسلامية بالاستري

AID el ADHA 2017

Quelques photos lors de la célébration de l'Aid El Adha 1 septembre 2017

Remise des Trophées et attestations de reconnaissance envers, institutions et organismes ayant contribué à la visibilité et au rayonnement de l'ACIE